16 : عن الذين لا نحبهم

B09A6973-ECD6-446A-A1EE-DA995F549B6D

يقول الإله عقراب : ( لا تهدوا أعدائكم ) ..

على حسابي في goodreads ذكرت أن هذه العبارة لوحدها أمنحها خمس نجوم .

إن هذه الوصية مقدسة حقاً

 اننا كبشر متحضرون بسيطون في مجتمعات غير ذات صراع  متجلي وصارخ ، يعلن عن وجهه حقيقة ويقول ها أنا ذا ..  فنحن ليس لدينا اعداء بالمعنى الحقيقي للكلمة .

لكن لنستعيض بالكلمة  بـ ( الذين لا نحبهم ) ؛ إن مشاكلنا الحقيقية هي التي نفاقمها بأنفسنا ، بإظهارنا للآخرين اننا بسطاء كرماء جيدون ، فحبوني ودعوني أحبكم !

وهنا بالذات يبدأ خيط تافه في حياكة المعاناة على قماش أيامنا ، وكما ذُكر في الرواية أن هذه العبارة تناقض ما قال المسيح ، إلا أني حقاً استشعر أنه قد يكون الأكثر سلاماً ومحبة هو أن لا نرتبط باللذين لا نحبهم !

حتى ( إدفع بالتي هي أحسن ) أجد أن لا تدفع بالأصل شيئاً هو الأحسن ..

رغبتنا الجهنمية في أن نحافظ على مشاعر الحب حولنا بأن نسحق كل نبتة كراهية تنبت على أرضنا .. نسقيها نحن أو غيرنا ، رغبة غبية يجب أن تُقتل .

وحتى صدقاتك كُفها عمن تكره ، إن مغزى الجملة العميق هو أن تقطع كل صلة تُجدد مشاعر أياً كان نوعها مع من لا تحب ..لأنك ستتألم الآن أو لاحقاً ، وهذه الحياة مليئة بما لا تشتهي ، فاسحق الآمك الغبية رجاء .

يمتلئ العالم بالحب عندما يكون حقيقياً ، لا زائفاً مثير للشفقة ، نقدمه قربان بغية نيل حب الآخر المكافئ لنا او لكي نعلق شارة ( أنا الأفضل ) على صدورنا .

لنلغي تعليقات snapchat المُجاملة لأشخاص لا نحبهم ولا يحبوننا ، لنحذف كم الصداقات الوهمي في حسابتنا والإضافات الرمادية بغية نيل أحبوني يحببكم الله !

لنتوقف عن منح الهدايا لأعدائنا .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s